منتدى حوزة السيده خديجه عليها السلام

منتدى ديني ثقافي إجتماعي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اليوم الأول ... للقارئه نجف عبدالنبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العلويه
المديرة
avatar

انثى عدد الرسائل : 490
العمل/الترفيه : طالبه حوزويه
أعلام الدول :
مهنتي :
هوايتي :
تاريخ التسجيل : 29/10/2008

مُساهمةموضوع: اليوم الأول ... للقارئه نجف عبدالنبي   الأحد يناير 11, 2009 4:02 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين

و اللعن الدائم على أعدائهم من الأولين و الأخرين من الآن إلى قيام يوم الدين
اليوم الأول 14 / 1 / 1430 هـ الأحد

القارئه : نجف عبدالنبي

( ان الشيطان لكم عدو فاتخدوه عدوا )

يحذر.. سبحانه وتعالى جميع ابناء البشر من ذرية آدم من كيد الشيطان ومكره ويدعو إلى مراقبته والحذرمنه

لأن الشيطان ابدى عداءه لإبيهم آدم فكما انه نزع عنه لباس الجنه بوساسه يمكن أن ينزع عنهم لباس

يقول تعالى ( لقد اضل منكم جبلا كثيرا أفلم تكونوا تعقلون )

الاترون ماذا أحل بإتباعه، ألم تطالعوا تأريخ من سبقكم لتروا بأعينكم أي مصير مشؤوم وصل إليه من عبد الشيطان

إذن لماذا أنتم غير جادين في معاداة من أثبت أنه عدو لكم مرات ومرات؟ ولازلتم تتخذونه صديقاً بل قائدا ووليا وإماما

وإذا بالشيطان يحاصر الإنسان فهوا نفسه ( لعنه ا-ه )

( ثم لاتيتهم من ايديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم وهويكمن لنا ويرانا من حيث لانراه )

( انه يراكم هووقبيله من حيث لاترونهم )

هذا التعبير كناية عن إن الشيطان يحاصر الانسان من كل الجهات

ويتوسل الى اغوائه بكل وسيلة ممكنه وهذا التعبير دارج في المحاورات اليوميه فنقول فلان : حاصرته الديون والامراض

وعدم ذكر الفوق والتحت انما هولاجل أن الانسان يتحرك عاده في الجهات الاربع

ولقد نقل في حديث مروي عن الإمام الباقر (ع) تفسير أعمق لهذه الجهات الاربع حيث قال

( ثم قال لاتينهم من بين ايديهم معناه اهون عليهم أمر الأخره ومن خلفهم امرهم بجمع الاموال

والبخل بها عن الحقوق لتبقى لورثتهم وعن ايمانهم، أفسد عليهم امردينهم بتزيين الضلاله وتحسين الشبهة

وعن شمائلهم بتحبيب الذات اليهم وتليب الشهوات على قلوبهم )

كيف يسلطها العادل الرحيم عدواً بهذه القوه على الانسان؟

عدوا لايمكن مقايسته قواه بقوى الانسان، عدوا يذهب حيث يشاء دون ان يحس احد بتحركاته بل انه حسبما جاء

في بعض الاحاديث يجري من الانسان مجرى الدم في عروقه فهل تنسجم هذه الحقيقه مع عدالة ا..ه تعالى؟

القرآن يرد على هذا السؤال( إنا جعلنا الشياطين اولياء للذين لايؤمنون)

اي ان الشياطين لايسمح لهم بإن يتسللوا وينفدوا الى قلوب وارواح المؤمنين

الذين لميكونوا على استعداد لقبول الشيطان والتعامل معه

وبعباره اخرى إن الخطوات الاولى نحوا الشيطان إنما يخطوها الإنسان نفسه وهو الذي يسمح للشيطان

بأن يتسلل الى مملكة جسمه فالشيطان لايستطيع اختيار حدود الروح ويعبرها الابعد موافقه من الانسان نفسه

ويشير القرآن لموقف من مواقف القيامه للمذنبين حيث يقول ( وعد الحف ووعدكم فأخلفتم )

ثم يضيف ( وماكان لي عليكم من سلطان إلا ان دعوتكم فااسحببتم لي فلا تلوموني ولموا انفسكم )

نستفيد ان وساوس الشيطان لاتسلب الانسان اختياره وحريه ارادته بل هيا مجرد دعوه ليس اكثر فالناس

هم الذين يلبون دعوته باردتهم

ولوتفكرنا قليلا فوق ندرك ان وجود هذا العدد كامل مساعد لدفع التكامل الانسانس الى الإمام

العلماء اليوم يقولون بشأن فلسفة وجود الميكروبات لولا وجودها لكان جسم الانسان ضعيف عديم الاحساس

ويحتمل توقف نمو الانسان بسرعه بحيث لايتجاوز طوله 10سم ولكان جميع البشر على شكل اقزام صغار وبهذا الشكل

فإن مبارزة جسم الانسان للميكروبات المهاجمه تعطيه قوة وقدره على النمو.

كذلك الحال بالنسبه لروح الانسان في جهادها ضد الشيطان وهوى النفس.

وهذا لايعني ان الشيطان مكلف بإغوائه عباده فالشيطان كان طاهر اخ اخ بدايه خلقه كبقية الموجودات والاالباري عزوجل

لم يخلق ابليس مند اليوم (1) شيطاناً وإنما ابليس هوالذي اراد ان يكون شيطانا وفي نفس الوقت فان ممارساته

الشيطانيه لاتجلب الضرر لعباره المخلصين اطلاقل بل قد تكون سلما لرفعهم وسموهم.

لماذا تمت الموافقه على طلبه في البقاء حيا؟

عالم الدنيا هذا هوساحة الاختبار والامتحان والاختبار لايتم من دون مواجهة عدو شرس ومجابهة مختلف انواع الاعاصير والمشاكل

وبالطبع إن لم يكن هناك شيطان فإن هوى النفس وساوسها هيا التي تصنع الانسان في جودة الاختبار ولكن حرارة وهذه البودحه

تزداد بوجود الشيطان لان الشيطان عامل خارجي من العوامل المؤثره على الإنسان وهوى النفس والوسواس العامل الداخلي

ناتي لآيه ( لاتتبعوا خطوات الشيطان) تكررت 4مرات في القرآن وهيا تشير الى مسأله تربويه دقيقه ان الانحرافات تدخل ساحة الانسان

بشكل تدريجي لادفاع فوري فتلوث شابا بالقمار اوشرب الخمر اوبالمخدرات يتم على مراحل يشترك اولا متفرجا في حلة من جلسات

الخمار بين ظانا انه عمل اعتيادي لاخير فيه

ثم يشترك في القمار للترويح عن النفس دون ربح اوخساره اويتنازل شيئاً من المخدرات بحجة رفع التعب اوالمعالجه

وفي الخطوات الاخرى يمارس الحمل المحرم قاصد انه يمارسه مؤقتا وان كان ترك الشيطان حراً في القيام بوسواسه

ولكن لم يدع الانسان مجردا من الدفاع عن نفسه وهبه (1)

1- قوة العقل التي يمكن ان توجد سداً منيعا في وجه الوساوس الشيطانيه

2- جعل الفطره النقيه وحب التكامل في باطن الانسان كعامل مقال من عوامل السعاده

3- يبعث الملائكه التي تلهم الخيرات الى الذين يريدون ان يعيشوا بعيدين عن الوساويس الشيطانيه

( ان الذين قالواربنا.. ثم استقاموا تنزل عليهم الملائكه) لتقويه معنوياتهم

هذا الشيطان اذا اردت ان تكسر ظهره التوبه والاستغفار الصدقه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khdegah.3arabiyate.net
 
اليوم الأول ... للقارئه نجف عبدالنبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حوزة السيده خديجه عليها السلام :: المناسبات الإسلاميه :: وافيات الأئمة عليهم السلام-
انتقل الى: